مرحباً بك بموقع الاخبار القبطية

مفاجأة جديده عن منفذ هجوم كنيسة تكساس

مفاجأة جديده عن منفذ هجوم كنيسة تكساس


قالت صحيفة "واشنطن بوست" إن المسلح الذى قتل أكثر من 20 شخصا فى حادث إطلاق النار الذى نفذه على كنيسة صغيرة فى ولاية تكساس يوم الأحد الماضى، قد أثار القلق مرارا فى السنوات الأخيرة، مشيرة إلى أنه هرب من مصحة عقلية فى عام 2012 بعدما تم الإمساك به وهو متسللا يحمل أسلحة إلى قاعدة للقوات الجوية، وحاول أن ينفذ تهديدات بالقتل ضد مسئولين رفيعى المستوى بالجيش، وفقا لتقرير الشرطة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحياة القصيرة لمنفذ الهجوم ديفيد كيلى كانت مليئة بالإشارات التحذيرية، والتى ظهرت خلال وبعد الفترة التى قضاها فى سلاح الجو الأمريكى، بما فى ذلك إدانته بضرب زوجته فى هذا الوقت ونجلها، واتهامه بالوحشية مع الحيوان ومخاوف بشأن صحته العقلية والتحقيقات فى اعتداءات منزلية وتهديدات ضد أفراد أسرته وتحطم دراجة نارية سببت له آلام جسدية مستمرة.

 ووفقا للوثائق الخاصة بالجيش والشرطة،  فإن كيلى كان رجل حزينا وفى بعض الأحيان عنيفا. وتجرى القوات الجوية الأمريكية تحقيقا حول عدم الإبلاغ عن إدانة كيلى وذكرها فى قاعدة بيانات الجريمة الوطنية، الأمر الذى سمح له بحمل السلاح وتنفيذ جريمته.