مرحباً بك بموقع الاخبار القبطية

المسيحية في كندا في خطر…لا يمكن السكوت بعد اليوم

في حادثة خطيرة وبسبب إجابة على إحدى الأسئلة
لم يتصوّر زوجان كنديان يومًا أن حلم تبنيهما لطفل سيتبدد بسبب معتقداتهما المسيحية.
بعد سنة من الانتظار والأمل بأن يحصل ثنائي من منطقة ألبرتا الكندية على حق التبني فوجىء الزوجان برفض طلبهما الحصول على طفل والسّبب لم يكن أبدًا في الحسبان.
فخلال خضوعهما للإجراءات الروتينية التي تسبق عملية التبني طُلب من الزوجين الإجابة على عدد من الأسئلة من بينها ما إذا كانا من مؤيدي زواج المثليين.
إجابة الزوجين كانت واضحة حيث قالا:”نحن نوافق على فكرة أن الزواج المثلي هو حقيقة قانونية إلّا أنّنا لا نؤيّده ونعتقد أن المثلية الجنسية أمر خاطئ.”
هذا وقد سؤل الثنائي عن كيفية تعاملهم مع الطّفل في حال سأل والديه عن العلاقة الجنسية فأجاب الزّوجان:”على الأطفال معرفة أنه لا يجب اختبار أي نشاط جنسي قبل بلوغ سن الرّشد والزّواج.”
عدم الموافقة على الزواج المثلي  والعلاقات الجنسية خارج إطار الزواج معتقدات مسيحية دفع الثنائي الكندي ثمنها باهظًا. إلّا أنهما قررا عدم السكوت عن ذلك.
الزوجان اللذان لم يُذكر اسمهما في الوثائق القانونية عمدا إلى تقديم شكوى تمييز ضد ألبرتا متحدثين عن استهداف آرائهما الدينية.