مرحباً بك بموقع الاخبار القبطية

عاجل الامن يحاول ازلال الاقباط والكاهنة التفاصيل

أمين شرطة بعد زيارة انبا اسطفانوس للقرية ( لازم يستأذن ) 
 المحافظ لديه معلومات غير صحيحة من الامن وتم عرض الأمر علي حقيقته 
 المحافظ بأمر بفتح المبني فورا للخدمات وتقديم طلب لرئاسة الوزراء للسماح بالصلاة فيه 
 محافظ بني سويف يقول قانون بناء الكنائس غير ساري لعدم صدور لائحته التنفيذية
تفاصيل اجتماع الكهنة مع محافظ بني سويف والمخابرات 
نقلا عن موقع وطني
كتب جرجس وهيب
الكهنة :
– أمين شرطة قال كان لازم الأسقف يستأذن قبل زيارة صفط الخرسه
– الأمن مبهدلنا وأهان دينا وعقيدتنا وعبادتنا
– نذل من أجل بناء أو ترميم الكنائس
– كنيسة أغلقت بسبب تركيب تكييف
– نطالب باعتذار عن إهانة مقدساتنا
والمحافظ :
– قانون بناء الكنائس غير ساري
التقى حوالي 500 من الآباء الكهنة بإيبارشية ببا والفش وسمسطا، المهندس شريف حبيب محافظ بني سويف.
 بحضور اللواء محمد سعد مدير المخابرات واللواء يسري خضر السكرتير العام للمحافظة، بقاعة الديوان العام للمحافظة بمدينة بني سويف الجديدة بشرق النيل في لقاء استمر ما يقرب من الساعتين وسط حالة عارمة من الغضب من الآباء الكهنة.
 واشتكى خلال اللقاء كهنة الإيبارشية من التعنت الأمني الواضح في التعامل مع ملف كنائس الإيبارشية والوصول لمرحلة الإذلال من أجل بناء أو ترميم الكنائس أو تدبير مكان للصلاة في عدد كبير من قرى الإيبارشيةن والتي تضم مراكز الفشن وببا وسمسطا.
 وكان آخر هذه الوقائع اقتحام عدد من أفراد الشرطة مبنى الخدمات، والذي يوجد به كنيسة السيدة العذراء التابع لإيبارشية ببا والفشن وسمسطا بقرية صفط الخرسا بمركز الفشن بمحافظة بني سويف والمقدم له طلب بتقنين وضعه حمل رقم 544 لعام بتاريخ 21/11/2016 وتخريبه وإتلاف محتوياته وإلقاء الأواني والكتب الكنسية والصور الدينية في الشارع وإغلاقه بالقوة، والتحفظ على المفاتيح الخاصة به وإغلاقه بواسطة السلاسل في واقعة الأولى من نوعها على مستوى الجمهورية أن يقوم الأمن بإغلاق مكان والتحفظ على مفاتيحه.
 واشتكى أحد الآباء من إغلاق كنيسته لمجرد تركيب تكييف، وإهانة الأمن للعقيدة المسيحية، موضحًا أنه لابد من معاقبة القائمين على هذا الفعل والاعتذار للمطرانية.
 وقال كاهن آخر :”الأمن مبهدلنا وأهان دينا وعقيدتنا وعبادتنا. كما أن هناك غضب عارم ما بين الأقباط بعد إحساسهم بأنهم مواطنين درجة ثانية، وإنهم قد لا يستطيعوا السيطرة على الأوضاع بعد ذلك”.
 وأشار إلى أن لمسيحيين تحملوا خلال الفترة الماضية ما لا يمكن احتماله من اجل مصر، ولكن لا يمكن السكوت على إهانة العقيدة من قبل رجال الأمن.
 وأضاف أحد الآباء الكهنة، أن أمين شرطة قال “لازم الأسقف يستأذن قبل زيارة صفط الخرسه”.
 وطالب القمص غبريال تواضروس، أن يتم إعادة منح ترخيص جميعة لمبنى صفط الخرسه ويكون مكان للصلاة بدون قبب أو مظاهر للكنائس.
 وقال المهندس شريف حبيب محافظ بني سويف، إن المعلومات التي لديه هي أن صاحب المبنى (مبني الخدمات) هو من قام بإلقاء محتويات المكان خارجة وليس رجال الشرطة وأن المكان غير مرخص ولا يجوز إقامة فيه أي شعائر دينية وأنه صادر له رخصة هدم مما أصاب الحضور بحالة عارمة من الغضب العارم.
 وقاموا بتصحيح هذه المعلومات، وأن المكان تم تقديم طلب لتقنينه منذ شهر نوفمبر من العام الماضي، وأن هناك صورًا تُظهر قيام رجال الشرطة بإلقاء محتويات المبنى في الشارع.
 وفجر المحافظة مفاجأة كبرى بالقول إن قانون بناء الكنائس غير ساري حتى الآن لعدم صدور اللائحة التنفيذية للقانون.
 وفي نهاية اللقاء، أعلن المحافظ فتح مبنى صفط الخرسا فورا دون إقامة شعائر دينية فيه، وكتابة مذكرة لرئيس الوزراء؛ للمطالبة بالسماح بالصلاة في المكان وتحويله إلى جميعه والرد خلال 48 ساعة.
 وتم الاتفاق على تسليم مطرانية ببا له هذه المذكرة الساعة الواحدة من ظهر اليوم؛ لعرضها غدا على رئيس الوراء خلال لقاء معه بالقاهرة.
 

1 التعليقات: