مرحباً بك بموقع الاخبار القبطية

صور| آلاف الأقباط يحيون عيد العذراء بدير الجنادلة في اسيوط

اختتم آلاف الأقباط احتفالات عيد السيدة العذراء "حالة الحديد" في ديرها بالجبل الغربي بدير الجنادلة التابع لإيبارشية أبوتيج وصدفا والغنايم، بمناسبة ذكرى تكريس أول كنيسة على اسم السيدة العذراء مريم في مدينه فيلبي الذي يوافق 21 يونيو.

في الساعة السادسة مساء كل يوم خلال احتفالات عيد "السيدة العذراء" بدير الجنادلة، تنطلق "الدورة" والتي تعد أهم المراسم التي يحرص عليها المشاركون في الاحتفالات على حضورها والتبرك بأيقونات للسيدة مريم العذراء والمسيح عيسى عليه السلام.

وحرص المشاركون على التصارع لتقبيل يد الأنبا أندراوس أسقف أبو تيج وصدفا والغنايم، كما أطلقت السيدات الزغاريد للترحيب به، وتهافت المشاركون لرؤيته.

وخلال الاحتفال تلى الآباء الكهنة خلال الموكب "الدورة" بتلاوة أصعاد بخور الصلوات مع ترتيب المدائح أمام الأيقونة الاحتفالية، ثم عاد الموكب في تمام السابعة إلا ربع، إلى كنيسة المغارة، لوضع الأيقونات بداخلها.

"دير السيدة العذراء" بجبل أسيوط الغربي، يقع 3 كيلو متر غرب قرية دير الجنادلة التي تبعد 22 كيلو جنوب غرب مدينة أسيوط و تقع علي الطريق الغربي بين مركزي أبوتيح والغنايم، ويعد واحد من المزارات الدينية بالمحافظة والمعالم السياحية والقبطية في مصر، ويقصده آلاف الزائرين من مصريين وأجانب على مدى العام، لكي يتعرفوا على هذا المكان، وقد ذكر المقريزي هذا الدير في القرن 15، ومعظم آثار هذا الدير عبارة عن مغارات قديمة منحوتة في الجبل غالبًا كانت محاجر فرعونية "مصرية قديمة استعملها الرهبان كمساكِن لهم.

ومن ناحية أخرى شهد الاحتفال تواجدًا أمنيًا مكثفًا على مداخل ومخارج الدير، وأقيمت نقاط تفتيش متعددة على الأماكن والشوارع المؤدية للدير.

وشدد مدير أمن أسيوط، اللواء عاطف قليعي، قوات الأمن بضرورة اتخاذ الحيطة والحذر لحين انتهاء الاحتفالات، وضع الخدمات وسيارات الإطفاء، وخبراء المفرقعات، بالإضافة إلى مراقبة الخدمات وتأمين مخارج ومداخل الدير، تحسبا لأي عمليات من شأنها تهديد الزائرين وإفساد فرحتهم.