مرحباً بك بموقع الاخبار القبطية

مسلمون ينظفون كنيسة العذراء مريم في الموصل التي كانت مقراً لداعش

إن عناصر تنظيم داعش فجروا بالعبوات الناسفة، كنيسة مريم العذراء، شمالي الموصل، لافتاً إلى أن عناصر التنظيم كانوا يتخذون الكنيسة مقرا لهم، وكان يعيش فيها قادة من جنسيات أوروبية وعربية وشرق آسيوية.

وبعد ماغادروها قام ثلاثون شاباً ينتمون إلى منظمة متطوعين مدنيين، مسلمون بمعظمهم ومن بينهم بعض الفتيات المحجبات بتنظيف وترتيب الكنيسة الكلدانية المكرسة للعذراء مريم، الكائنة في الدركزيلية، المنطقة الواقعة في الموصل على الضفة اليسرى من نهر دجلة، في القسم الذي حُرر من قبضة الميليشيات الجهادية للدولة الإسلامية (داعش) والذي يسيطر عليه الآن الجيش العراقي.

كانت الكنيسة قد صودرت واختيرت كالقاعدة اللوجستية لأفراد ميليشيات داعش، ولكنها خلال فترة الاحتلال الجهادي عانت على ما يبدو من أضرار بسيطة فقط.