مرحباً بك بموقع الاخبار القبطية

أخبرت الكاهن أنها ستموت بعد عشرة أيام فقط فاتصل بزوجها على الفور وطلب أمراً واحداً منهما…ما حصل بعدها لا يمكن تصديقه

كين لوان”، كاهن متحمس لخدمة المسيح، عيّنه مطرانه على رعية القديس يوسف في “غولدن” – “دنفر” في ولاية كولورادو الأمريكية.
دخل مكتبه ولم يمض على سيامته عدة أيام، وكان الموعد الأول مع إحدى أبناء رعيته واسمها “بات هاولي”، دخلت إليه فرأى هيكلاً عظمياً يدخل مكتبه، جلست، وقالت له: أبتي، لقد أبلغني الأطباء انني سأموت بعد عشرة أيام وأنا خائفة.
لم يفكّر الكاهن إلّا بالاتصال بزوجها، فأتى مسرعاً، طلب الكاهن الصلاة فصلّى الثلاثة معاً على نية “بات”.
خلال هذه الأيام، سأل زوجها “جوزف” الله أن يتدخل واعداً إياه أن يدخل الإكليريكية ويصبح شماساً في الكنيسة.
بعد ثلاثين سنة على الصلاة معاً، ها هي “بات” بصحة جيدة حتى إن الأطباء لم يصدقوا أنها ما زالت تنبض حياة، وجوزف يخدم كنائس المنطقة كشماس في الكنيسة، أما الكاهن “كين”، فهو برتبة مونسنيور متقاعد يدرّس اكليريكيي كولورادو سرّ الفرح في الكهنوت.
نعم، إن للصلاة وقع كبير، فعندما تجتمع العائلة وتصلي، فلا بد أن يستجيب الله.