مرحباً بك بموقع الاخبار القبطية

نبؤات ورومز واشارات والقاب للعذراء مريم مأخوذه من العهد القديم

1- العذراء مريم في سفر التكوين 
- كانت في فكر الله و تدبيره منذ البدء بعد سقوط ادم اعطى الله له اول وعد في الكتاب المقدس ( بأن نسل المراه يسحق رأس الحيه ) تكوين 3:15 , حيث ان المرأه هي العذراء مريم و قد دعاها المسيح ( ما لى و لكى يا امرأه ) , ( يا امرأه هوذا ابنك ) و تحققت هذه النبوه في العهد الجديد فقال بولس الرسول ( و لما جاء ملء الزمان ارسم الله ابنه مولود من امرأه ) غل 4:4 و نسل المرأه هي ابنها يسوع الذى سحق رأس الشيطان , لذلك ندعو العذراء خلاص ادم و تهليل حواء .
- في قصة هابيل الصديق قدم ذبيحه دمويه من سمان غنمه فقبل الله ذبيحته و لكن هذه الذبيحه قاصره عن ان تخلصه , و لما جائت السيده العذراء و ولد منها الذبيح الحقيقى المقبول اما العداله الالهيه ففرح هابيل الفرح الحقيقى لأن هذه الذبيحه خلصته لذلك ندعوها بفرح هابيل الصديق .
- في قصة ابينا ابراهيم نرى ايمانه بأنه ترك اهله و عشيرته و اطاع في ان يقدم اسحق ابنه ذبيحه و لكن الله فداه بأن اراه خروف موثق بقرنيه اشاره الى ايمان العذراء مريم ( اسمعى يا ابنتى و اميلى اذنيك و انسى شعبك و بيت ابيكى لان الملك قد اشهى حسنك ) و امنت ان يتم لها ما قيل من قبل الرب و ولدت الحمل الذى فدى اسحق و البشريه كلها لذلك نسميها نعمة ابراهيم و خلاص اسحق الصديق .
- بعد هروب ابينا يعقوب من وجه اخيه عيسو بعد ان اخذ منه البكوريه ذهب الى حاران و ( رأى حلمّ و اذا سلم منصوبا على الارض و رأسها يمس السماء , و هوذا ملائكة الله صاعده و نازله عليها , و هوذا الرب واقف عليها ) تكوين 38: 12-13 . و تحقق هذا في العهد الجديد عند ميلاد السيد المسيح هتفت الملائكه قائله ( المجد لله في الاعالى و على الارض السلام و بالناس المسره ) و قال السيد المسيح ايضا لنثنائيل ( من الان ترون السماء مفتوحه و ملائكة الله يصعدون و ينزلون على ابن الانسان علامة نزول السيد المسيح من السماء الى الارض بتجسده و تكون العزراء ( السلم الذى رأاه يعقوب ) .
- في قصة الخلاص من هلاك الطوفان , فألفلك الذى بناه نوح ( الذى فيه خلص قليلون اي ثمان انفس بالماء ) بطرس 3:21 , و لكن لما جاء المخلص من العذراء كان الخلاص لجميع العالم ( هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياه الابديه ) يوحنا 3:16 , لذلك ندعو العذراء خلاص نوح , و الحمامه التى اتت بغصن الزيتون علامة وجود حياه جديده ترمز الى العذراء مريم التى من ثمرة بطنها اتى المسيح بحياه جديده و بذلك ندعو العذراء مريم بالحمامه الحسنه .
2 - العذراء مريم في سفر الخروج 
- في قصة العليقه نجد ان موسى النبى بدأ كرازته من عند العليقه و هي شجره خضراء و النار تشتعل فيها و لم تحترق رمز الى بتولية العذراء التى حملت في احشائها اللاهوت و العذراء لم تحترق بنار اللاهوت .
- من العليقه صدر الامر الاهى بالخلاص لموسى و شعبه من يد فرعون و من بطن العذراء ولد من صدر فيه الامر بخلاص البشريه على الصليب , كرازة موسى كانت نجاة شعبه من يد فرعون و كرازة السيد المسيح المولود من العذراء هي خلاص العالم من يد الشيطان .
موسى عبر البحر الاحمر بشعبه و السيد المسيح عبر بنا في مياه المعموديه ( اليس جميعهم اعتمدوا لموسى في البريه ) , ( مع المسيح صلبت فأحيا لا انا بل المسيح يحيا في ) .
- كرازة موسي هدفها الدخول الى ارض الموعد و كرازة المسيح هدفها الدخول الى الملكون .
كرازة موسي اصطحبت بالضربات لفرعون و كرازة المسيح مصحوبه بالسلطان على ابليس و جنوده , و كما تمرد الشعب على موسى في البريه كثيرا تمرد اليهود على السيد المسيح ( جاء الى خاصته و خاصته لم تقبله ).
- موسى بنى خيمة الاجتماع ( القبه ) و هي ترمز الى السيده العذراء , لذلك ندعو العذراء بكرازة موسى و بالمناره الذهبيه و سور خلاصنا و نشبهها بالتابوت و المجمره الذهبيه و زهره البخور و عصا هارون .
3- العذراء في سفر اشعياء النبى ( هوذا العذراء تحبل و تلد ابنا و يدعون اسمه عمانوئيل ) 
- ( يكون مقدسا و صخرة عثرة لبنى اسرائيل فيعثر بها كثيرون و يسقطون ) اشعياء 8: 14-15 , ( هوذا الرب راكب على سحابه سريعه و قادم الى مصر فترتجف اوثان مصر ) اشعياء 19:1 .
- العذراء في سفر حزقيال النبى ( ثم ارجعنى الى طريق باب المقدس الخارجى المتجه للشرق و هو مغلق فقال لي الرب ( هذا الباب يكون مغلقا لا يفتح ولا يدخل منه انسان لان الرب اله اسرائيل دخل منه فيكون مغلقا ) حز 44: 1-2 , اشاره الى دوام بتولية العذراء رغم ولادة السيد المسيح لذلك ندعى العذراء مريم علم حزقيال لانه تنبأ ببتولية العذراء و هذا علم سماوى يفوق العقل .
- ( انى ارى الرب وضعت الشجرة الرفيعه و رفعت الشجره الوضيعه و يبست الشجره الخضراء و افرغت الشجره اليابسه انا الرب تكلمت و فعلت ) حز 17:32 , ان مريم العذراء هي الشجره الوضيعه التى رفع , لذلك قالت في تسبحتها ( انزل الاعزاء عن الكراسى و رفع المتضعين ) لوقا 1: 53-52 و هي ايضا الشجره اليابسه التى افرخت ( اشبع الجياع خيرات و صرف الاغنياء فارغين ) .
العذراء في سفر القضاه 
جزة جدعون رمز و اشاره الى العذراء , الارض ناشفه و الجزه بها ماء اشارة الى السيد المسيح قبل صلبه , كل الناس خطاه و هو الوحيد القدوس البار , الارض كلها بها ماء و الجزه ناشفه رمز للسيد المسيح على الصليب صار هو حامل كل خطايا العالم و الناس ابرار .
4- العذراء مريم في سفر نشيد الانشاد و الامثال 
من هذه الطالعه من البريه ( العذراء ) كأعمده من دخان ( يختبئ فيها مجد اللاهوت الذى تجسد في بطنها ) , معطره بالمر و اللبان ( اشارة الى عطر الملوك و البخور يقدم لرفع الصلوات ) و كل ازرة التاجر ( نشتم من رائحتها العفه و الطهاره و الاتضاع و الوداعه .
- كالسوسنه بين الشوك كذلك حبيبتى بين البنات اشاره الى الام السيده العذراء كما قال لها سمعان الشيخ ( و انتى ايضا يجوز في نفسك سيف ) 
-( الحكمه بنت بيتها و نحتت اعمدتها السبعه ) امثال 9:1 , اي ان السيد المسيح اسس الكنيسه و وضع فيها الاسرار السبعه و كما طلب سليمان الحكمه من الله فأن العذراء مريم هي والدة الله الكلمه المذخر فيه جميع كنوز الحكمه .
- ( لان بنات كثيرات عملن افضل اما انتى ففقتى عليهن جميعا , بل نساء كثيرات نلن كرامه اما انتى ففقتى عليهن جميعا ) امثال 31:39 , لذلك نسمى العذراء مريم صديقة سليمان .
5- العذراء مريم في سفر المزامير
- في مزمور 44 ( فاض قلبى بكلام صالح اسمعى يا ابنتى و انظرى و اميلى اذنك و انسى شعبك و بيت ابيكى فأن الملك قد اشتهى حسنك كل مجد ابنة الملك من داخل )
- في مزمور 87( اساساتها في الجبال المقدسه اعمال مجيده قد قيلت عنك يا مدينة الله اما صهيون الام تقول ان انسان انسان ولد فيها ), اشاره الى تجسد السيد المسيح الانسان من العذراء مريم ( مدينة الله ) , نسمى العذراء مريم ابنة داود و الملكه الحقانيه .
- العذراء في سفر دانيال النبى 
قال دانيال للملك و هو يفسر له الحلم ( كنت تنظر الى ان قطع حجر بغير يدين فضرب التمثال على قدميه التين من حديد و خزف فسحقهما ) داينال 2:34 , فالجبل الذى قطع منه الحجر بدون يدين كان رمزا للعزراء التى اخذ منها مخلصها الصالح جسدا بدون زرع بشر .
.
شفاعتك يا ام النور تكون معنا