مرحباً بك بموقع الاخبار القبطية

حدثت هذه المعجزه العجيبه عام 1988م بمستشفي زيزنيا

حدثت هذه المعجزه العجيبه عام 1988م بمستشفي زيزنيا
بالاسكندريه وهى المستشفي
التى كان يعالج بها الاب الوقور الراهب اندراوس الصموئيلى قبل نياحته وقد مكث بها حوالي خمس سنوات كانت فتره اشعاع روحى نادر للأسكندريه كلها ..
يحكى القصه الدكتور كمال عبد الله صاحب المستشفى ..
ملخص المعجزه
كما حدثت مع الدكتور كمال إنه يقوم بعمليه بذل لإحدى المريضات وهى عمليه استخراج لسائل متراكم حول الرئه بواسطه إبره طويل (حوالى 15 سم ) يتم شفط السائل من خلالها فعندما ادخل الابره فى داخل صدر المريضه من ناحيه الظهر فوجئ بأن الجزء البلاستيك الموجود فى نهايه الابره قد سقط وزاغت الابره بالكامل فى داخل جسم المريضه (الطبيب لم يخطئ فى شئ فهذا عيب فى صناعه الإبره ) ففتح بسرعه المكان بمشرط وتحسس بأصبعه لعله يجد طرف اإبره فلم يعثر على شئ ... كان موقفا ً عصيبا ً , فأهل السيده المريضه ينتظرونها خارج حجره العمليات والحاله تستلزم إجراء جراحه كبري عاجله لإخراج الإبره
خرج الدكتور كمال من حجره العمليات ودخل حجره صغيره ملحقه بها وكانت مظلمه ورفع قلبه بصلاه حاره لله متشفعا ً بأبينا أندراوس الصموئيلى الذى قد تنيح منذ شهور قليله طالبا ً المعونه والنجده .. وعندما رجع ووجهه يتصبب بالعرق فوجئ بالإبره على فوطه العمليات بجانب المريضه .. كل هذا والمريضه والممرضه التى تقف أمامها ممسكه بها لا تعلمان ماذا يحدث تمالك الطبيب نفسه بعد أن شعر بالحياه تدب فى داخله من جديد وطلب إبره اخرى وأستخرج بها السائل كالمعتاد وشكر الله و قديسه الطيب أبونا اندراوس